Muscle tear: its causes and treatment methods

Muscle tear: its causes and treatment methods

تمزق العضلات هو حالة شائعة يحدث فيها تمدد وتمزق لألياف العضلات نتيجة تطبيق قوة كبيرة عليها مما يسبب ألماً شديداً وتفقد العضلة وظيفتها مما يؤثر على نشاط المريض.

يعد التمزق العضلي إصابة مؤلمة تحدث في جميع الأعمار وعند الجنسين لكنها تكثر عند الرياضيين الذين يمارسون الأنشطة الرياضية الشاقة، وتكمن خطورة تمزق العضلات من إمكانية فقد وظيفة العضلات المصابة مما يحد من حركة المريض. فلتتعرف معنا على تمزق العضلات وأسبابه وطرق علاجه.

لمحة عن تمزق العضلات

تمزق العضلات Muscle tear هو تمدد وتقطع الألياف العضلية بسبب تطبيق ضغط كبير على العضلة فوق حدود استطاعتها، مما يؤدي إلى الشعور بألم تختلف شدته حسب درجة التمزق، بالإضافة إلى تحدد مجال حركة العضلة وتراجع وظيفتها.

تتألف العضلة من ألياف عضلية تعطي الجسم إمكانية الحركة من خلال الانقباض والاسترخاء بالإضافة إلى الحفاظ على وضعية الجسم وثباته، تحتوي العضلة أيضا على نسيج ضام (داعم) يتوضع بين الألياف العضلية ويؤمن الدعم والتنظيم لهذه الألياف.

حدوث تمزق العضلات في العضلة المؤلفة من بطن العضلة والوتر الذي يربطها بالعظام
التمزق العضلي

يكثر حدوث التمزق العضلي عند الرياضيين الذين يمارسون الأنشطة الرياضية القاسية، كما يشيع أيضاً لدى كبار السن بسبب ضعف قوة ومرونة العضلات لديهم.

يمكن تصنيف تمزق العضلات إلى ثلاث درجات حسب شدة الإصابة (أنواع التمزق العضلي)، وهي:

  1.  الدرجة الأولى (تمزق عضلي خفيف): تتضمن حدوث تمدد وتمزق طفيف في الألياف العضلية، ويكون الألم الناجم عنها خفيف، ويشفى هذا التمزق خلال بضعة أسابيع
  2.  الدرجة الثانية (تمزق عضلي معتدل): وهي تتضمن تمزق جزئي للألياف العضلية مسببة ألماً أشد وتورماً وتكدماً، يحتاج التمزق هنا إلى عدة أسابيع أو أشهر للشفاء بمساعدة العلاج الطبيعي
  3.  الدرجة الثالثة (تمزق عضلي شديد): تتضمن هذه الدرجة حدوث تمزق كامل في الألياف العضلية مما يؤدي إلى الشعور بألم شديد وتورم وفقدان وظيفة العضلة
درجات التمزق العضلي، وهي ثلاث درجات الاولى يحدث فيها تمزق طفيف في الألياف العضلية، أما الثانية فيحدث فيها تمزق معتدل جزئي للألياف، وفي الثالثة يحدث تمزق شديد وكامل للألياف العضلية
درجات تمزق العضلات

أسباب تمزق العضلات

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تمدد الألياف العضلية ومن ثم تمزقها، تشمل أسباب التمزق العضلي ما يلي:

  • الحركة القوية أو المفاجئة: يمكن أن تسبب الحركة المفاجئة والقوية حدوث تمزق بالعضلات، ومن أمثلتها التغيير المفاجئ باتجاه الحركة والقفز المفاجئ
  • تعب العضلات وإرهاقها: يؤدي الإفراط في استخدام العضلات إلى إجهادها مما يجعلها أكثر عرضة للتمزق
  • ممارسة التمارين بشكل خاطئ: يمكن أن يؤدي ممارسة التمارين بشكل خاطئ إلى وضع ضغطاً إضافياً على العضلات مما يزيد من احتمالية تمزقها
  • عدم الإحماء قبل ممارسة التمارين الرياضية: إن الإحماء يزيد من تدفق الدم للعضلات ويحسن من مرونتها، ومنه عدم الإحماء يزيد من خطر تمزق العضلات بعد التمرين
  • الرضوض: يمكن أن يؤدي السقوط أو التعرض إلى إصابة مباشرة إلى حدوث تمزق في العضلات
  • الأمراض: يمكن أن تزيد بعض أمراض العضلات؛ مثل التهاب العضلات والضمور العضلي؛ من خطر حدوث تمزق عضلي

أعراض تمزق العضلات

يمكن أن يسبب تمزق العضلات العديد من الأعراض مختلفة الشدة تبعاً لدرجة التمزق، تشمل أعراض تمزق العضلات الشائعة ما يلي:

  • الألم: وهو العرض الأساسي لتمزق العضلات، ويتراوح من خفيف إلى شديد حسب درجة التمزق، قد يتفاقم الألم مع الحركة.
  • التورم والكدمات: يمكن أن يحدث التورم بسبب حدوث التهاب وزيادة تدفق الدم للمنطقة المصابة، إضافة إلى الكدمات الناتجة عن تمزق الأوعية الدموية
  • ضعف العضلات الممزقة: قد يحدث ضعف وفقدان قوة في العضلات المصابة، مما يؤدي إلى صعوبة القيام بالأنشطة التي تساهم فيها هذه العضلات
  • تحدد نطاق الحركة: يمكن حدوث تحدد في نطاق حركة المفاصل في حالة إصابة العضلات المحيطة بها
  • الشعور بالفرقعة عند التمزق: يمكن للمريض أن يسمع أو يشعر بفرقعة عند حدوث التمزق

تشخيص تمزق العضلات

يتم تشخيص تمزق العضلات عادة من خلال القصة السريرية التي تتضمن معرفة الأعراض التي يشتكي منها المريض والأنشطة التي يمارسها عادة، بالإضافة إلى فحص السريري الذي يتضمن فحص المنطقة المصابة ومعرفة ظروف حدوث الإصابة.

يمكن في بعض الحالات اللجوء إلى الوسائل التصويرية لتأكيد التشخيص وتقييم درجة التمزق، تشمل هذه الوسائل كلاً من التصوير بالأمواج فوق الصوتية (الإيكو) والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).

علاج تمزق العضلات

يهدف علاج تمزق العضلات إلى تخفيف الألم والالتهاب الحاصلين نتيجة التمزق، إضافة إلى استعادة وظيفة العضلات في حال فقدانها، وتختلف خيارات علاج تمزق العضلات حسب درجة التمزق، حيث يتدرج العلاج بدءاً من العلاج المنزلي (المحافظ) وصولاً إلى العلاج الجراحي.

العلاج المنزلي (المحافظ)

يمكن للعلاج المنزلي أن يساعد في تدبير التمزقات الخفيفة، يتضمن العلاج المنزلي استخدام طريقة (R-I-C-E) والتي تشمل:

  1. الراحة Rice: يتم إراحة العضلة المصابة لتسريع الشفاء، وتبلغ مدة راحة التمزق العضلي المعتدل قرابة 3-6 أسابيع، أما التمزق الشديد فيحتاج عدة أشهر
  2. الثلج Ice: يمكن أن يؤدي وضع الكمادات الباردة على المنطقة المصابة إلى تخفيف الألم والتورم، توضع هذه الكمادات لمدة 15-20 دقيقة عدة مرات يومياً
  3. الضغط Compression: يمكن وضع ضمادة مرنة لتقليل التورم وتأمين الدعم للعضلة المصابة
  4. الرفع Elevation: يمكن رفع الطرف عندما تكون العضلة المصابة بأحد الأطراف مما يساعد على تقليل التورم

العلاج الدوائي (أدوية تمزق العضلات)

يمكن استخدام بعض الخيارات الدوائية علاجاً لتمزق العضلات، تشمل ادوية التمزق العضلي ما يلي:

  • مسكنات الألم: يتم استخدام مسكنات الألم التي لا تحتاج وصفة طبية مثل مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية (NSAIDs) كالإيبوبروفين والنابروكسين، كما يمكن وصف مسكنات ألم أقوى في حالة عدم فعالية هذه المسكنات
  • المرخيات العضلية: يمكن وصف مرخيات العضلات لتخفيف التشنجات العضلية وتعزيز استرخاء العضلة المصابة
  • حقن الستيروئيدات القشرية: يمكن أيضاً استخدام حقن لعلاج تمزق العضلات من خلال تقليل الم تمزق العضلات

العلاج الطبيعي (تمارين للتمزق العضلي)

يمكن للعلاج الطبيعي أن يساعد على تعزيز الشفاء واستعادة قوة ومرونة العضلات، حيث يقوم الأخصائي بوضع برنامج تمارين علاج طبيعي لتمزق العضلات للمريض حسب درجة التمزق واحتياجات المريض، تشمل تمارين العلاج الطبيعي ما يلي:

  • تمارين نطاق الحركة: تساعد هذه التمارين على استعادة مرونة العضلات وبالتالي استعادة نطاق الحركة الطبيعي
  • تمارين التقوية: تهدف هذه التمارين إلى تقوية العضلات المحيطة بالمنطقة المصابة لدعم العضلات المصابة
  • تمارين التمدد: تعمل هذه التمارين على تحسين مرونة العضلات

يمكن اللجوء إلى خيارات أخرى في العلاج الطبيعي تشمل العلاج اليدوي (التدليك) والعلاج بالأمواج فوق الصوتية والتحفيز الكهربائي والليزر والعلاج بالحرارة.

Surgical treatment

يمكن اللجوء إلى العلاج الجراحي في حالة كان التمزق شديداً (درجة ثالثة)، بالإضافة إلى حالات فشل الخيارات العلاجية السابقة في تخفيف الألم وتدبير التمزق، ويهدف العلاج الجراحي إلى إصلاح الألياف العضلية الممزقة من خلال كلاً من إعادة توصيل العضلات واستخدام الطعوم العضلية ونقل الأوتار.

إعادة توصيل العضلات

يتم إعادة ربط الأطراف الممزقة للعضلة باستخدام الغرز، وبالتالي استعادة وظيفة العضلة.

طريقة إعادة ربط الأطراف الممزقة للعضلات بواسطة الغرز
إعادة توصيل العضلات

زرع الطعوم العضلية

يتم إجراء الزرع في حالة التمزق العضلي الواسع وفقدان الأنسجة العضلية، حيث يتم أخذ جزء عضلي من جسم المريض ذاته (تطعيم ذاتي) أو من شخص آخر (تطعيم خيفي).

طريقة إجراء زرع الطعوم العضلية، حيث تم أخذ طعم عضلي من الفخذ ووضعه مكان العضلة الممزقة في الساق
زرع الطعوم العضلية

نقل الأوتار

يتم هذا الإجراء الجراحي في حالة كان التمزق العضلي يشمل الوتر، حيث يتم نقل وتر من مكان آخر من الجسم ليحل محل الوتر الممزق.

مضاعفات تمزق العضلات

تختلف مضاعفات تمزق العضلات واحتمالية حدوثها تبعاً لشدة الإصابة، تشمل المضاعفات المحتملة ما يأتي:

  • الألم المزمن: يمكن أن يؤدي إهمال التمزق العضلي وعدم علاجه بشكل صحيح إلى تطور الألم المزمن الذي يسبب إزعاج للمريض ويؤثرعلى نشاطه 
  • تشكل الندبات: قد يتشكل ندبات أثناء عملية الشفاء مما يؤدي إلى تيبس العضلات وتحدد في وظيفتها
  • تكرارالتمزق: يمكن تكرار التمزق في حالة عدم معالجة السبب الكامن وراء التمزق لأن العضلات الممزقة أصبحت أضعف وبالتالي زيادة خطر تكرار التمزق
  • اختلال التوازن العضلي: يحدث هذا الاختلال في حالة عدم شفاء العضلة بشكل كامل مما يؤدي إلى تعويضها من قبل العضلات الأخرى

الوقاية من تمزق العضلات

يمكن الوقاية من التمزق العضلي من خلال منع أسبابه واتباع بعض التدابير الوقائية ومنها:

  • ممارسة التمارين بانتظام: يساعد ممارسة التمارين الرياضية في تقوية العضلات مما يقلل من خطر تمزقها
  • الإحماء قبل ممارسة أي نشاط بدني: يؤدي الإحماء الجيد إلى زيادة تدفق الدم إلى العضلات وبالتالي إعدادها لتحمل الضغوط
  • تجنب الإرهاق: يجب أخذ فترات راحة عند القيام بأي نشاط لتجنب الإرهاق الذي يزيد من خطر تمزق العضلات

تمزق العضلات هو أذية شائعة تتضمن تمزق الألياف العضلية مما يؤدي إلى الشعور بالألم والضعف العضلي وتحدد الحركة مما يؤثر على نشاطات المريض.


Sources:

  1. ResearchGate
  2. National Library of Medicine
  3. capabiliaserver.com

Common questions

A muscle tear can be identified by the appearance of symptoms of a muscle tear, which are pain and swelling, determining the movement of the limb, and a popping sensation when it is torn.

Treatment for muscle tears varies depending on the degree of tear. Treatment includes rest, use of compresses, and some medications (pain relievers and muscle relaxants), in addition to physical therapy exercises. In severe cases, surgical treatment may be resorted to by reconnecting muscles, muscle grafts, and transferring tendons.

The healing time for a muscle tear varies depending on the degree of the tear and the patient's health, but it ranges from several weeks to several months.

Massage is good for a tear and speeds up healing because it increases blood flow and helps the muscles relax.

An ointment can be used to treat muscle tears by relieving pain and inflammation in mild cases of tear, such as non-steroidal anti-inflammatory ointments and topical analgesics.

Make an appointment with Dr. Çetin Işık
In Istanbul

Make an appointment with Dr. Çetin Işık
In Istanbul

EN